مدير مهرجان قرطاج لـ"الشرق": لم نتجاهل فلسطين.. وأصالة اختيار مناسب للختام

time reading iconدقائق القراءة - 4
المدير الفني لمهرجان قرطاج الدولي، كمال الفرجاني، يعلن تفاصيل الـ 58 لمهرجان في مؤتمر صحافي بموقع المنازل الرومانية الأثري بالقرب من المسرح الأثري، قرطاج، تونس. 8 يوليو 2024 - AFP
المدير الفني لمهرجان قرطاج الدولي، كمال الفرجاني، يعلن تفاصيل الـ 58 لمهرجان في مؤتمر صحافي بموقع المنازل الرومانية الأثري بالقرب من المسرح الأثري، قرطاج، تونس. 8 يوليو 2024 - AFP
تونس -نجلاء محمد

كشف مدير مهرجان قرطاج الدولي، كمال الفرجاني، أسباب غياب عروض عن فلسطين، ضمن فاعليات الدورة 58 المقرر انطلاقها في الفترة من 18 يوليو الحالي إلى 17 أغسطس المقبل، موضحاً أن هناك عدداً من المطربين جرى التواصل معهم مؤخراً، إلا أنهم اعتذروا، ورفضوا الغناء في ظل الظروف الراهنة الذي يشهده قطاع غزة.

ونفى كمال الفرجاني، خلال حديثه لـ"الشرق"، ما جرى تداوله مؤخراً بشأن الأجور الخيالية لبعض الفنانين العرب في مهرجان قرطاج، مؤكداً أن "ذلك مجرد شائعات، والأجور  تتماشى مع ميزانية المهرجان، كما أن  أسعار التذاكر مناسبة مقارنة بدول عربية أخرى على غرار مصر".

وعن رفض البعض اعتلاء الفنانة أصالة خشبة المسرح، في سهرة الختام، واعتبروا الأفضل هو إحياءها سهرة كغيرها من النجوم العرب بعيداً عن حفلي الافتتاح والختام، خاصة وأن المهرجان يحتفي هذا الموسم بعيد ميلاده الـ60، وفي حاجة لتصور فني يثمن هذه المناسبة، قال مدير قرطاج، إنّ: "أصالة تستحق هذه المناسبة عن جدارة، خاصة وأنها تملك مساحات صوتية مميزة، ورصيداً فنياً ثرياً، يجمع بين مختلف الأنماط والألوان الموسيقية".

غياب مارسيل خليفة

ورغم أن مهرجان قرطاج يمنح في السنوات الأخيرة مساحة هامة للعروض التونسية، إلا أن الجدال والنقاش في هذا السياق يتكرر مع كل دورة، خاصة مع إصرار النقابات الفنية على دعم حضور الفنان المحلي في برمجة المهرجان.

ومن جانبها، عبرت الفنانة التونسية ألفة بن رمضان، في حديثها لـ"الشرق" عن ارتياحها لنسبة برمجة العروض التونسية في قرطاج وغيره من المهرجانات الدولية في تونس.

وأضافت: "بدوري أحب الفنانين العرب والأجانب وأسعد بوجودهم في الفعاليات الفنية ببلادي، وفي الوقت نفسه أدعم وبشدة مشاركة الفنان التونسي في هذه المهرجانات، وأدعو الجمهور لمساندته بالحضور والتشجيع على غرار دعمه للفنان العربي على مسرح قرطاج".

وعن غياب مارسيل خليفة عن فعاليات قرطاج، رغم تأكيد مسألة تواصل إدارة المهرجان التونسي مع الفنان اللبناني، أكدت مصادر مطلعة لـ"الشرق"، أن "إدارة المهرجان اشترطت على مارسيل خليفة اعتلاء المسرح في سهرة مشتركة مع مطرب ثانٍ، إلا أنه  رفض هذه الصيغة من التعاقد".  

تفاصيل الدورة الجديدة

وتشمل الدورة الجديدة من مهرجان قرطاج الدولي، 18 عرضاً، من بينها 7 عروض عربية، و6 عروض تونسية، و5 سهرات أجنبية من بريطانيا، وإسبانيا، والسنغال، وجامايكا والصين، حيث يسجل عدد الحفلات تراجعاً مقارنة بسنوات سابقة، إذ كانت عدد السهرات تتراوح بين 28 إلى 32 سهرة فنية.

ويشهد قرطاج عودة كلّ من كاظم الساهر، ووائل كفوري، وأصالة وآمال ماهر، فيما يعتلي كلّ من حمزة نمرة والمغربي أمين بودشار مسرح قرطاج لأول مرة في مشوارهما الفني، ومن بين نجوم المهرجان التونسيون زياد غرسة، ونجاة عطية، وجيهة الجندوبي، ومن السينغال يوسو ندور، ومن أدإسبانيا سارا باراس.

ويفتتح فعاليات الدورة 58، الفنان التونسي لطفي بوشناق، والذي سيُحيي حفلاً غنائياً كبيراً، بعنوان "عايش لغناياتي".

وتتراوح بقية العروض بين الإيقاعات الشرقية الطربية، والفلامنكو، والمالوف التونسي، وفن السرك، والمسرح والكوميديا الموسيقية.

تصنيفات

قصص قد تهمك